فــي الطفــولـة






في الطفولة: "رغم أن عبد المجيد بن جلون كتب سيرته الذاتية هاته يومئذ للكبار فقد كان صغير السن حيث أصبحت اليوم للصغار أيضا..."
هكذا كتب أحمد عبد السلام البقالي في تقديم هذه الرواية التي تجسد السيرة الذاتية للكاتب المغربي عبد المجيد بن جلون.
عندما تتجول بين ثنايا صفحات الكتاب سيشدك إحساس غريب يجبرك على إتمامها إلى آخر صفحة فرغم أن عادتي في القراءة كانت لا تتجاوز صفحتين إلى ثلاث صفحات كأقصى تقدير لكن قراءتي لهذه الرواية لم تستمر لأكثر من أسبوعين لأنني كنت حقا أستمتع بقراءتها نظرا لأسلوب صاحبها البسيط في السرد ودقة الوصف بعفوية تامة والتي لم يسلم منها أي شيء سواء كان صغيرا أو كبيرا خصوصا وأنه كان صغير السن وكان يتساءل عن كل شيء حوله.
عبد المجيد بن جلون ابتدأ الحديث عن سيرته الذاتية في هذا الكتاب بجهله بيوم ولادته التي تمت في مستشفى بمدينة منشستر الإنجليزية وكيف أنه نشأ في أسرة مغربية محافظة على التقاليد والعادات المغربية التي كان يلاحظها في تصميم البيت والزيارات الحميمة مع العائلات الأخرى وطريقة الأكل و...
يغلب على الرواية الطابع الوصفي الذي يكاد يسيطر على كل صفحاتها فقد كان عبد المجيد بن جلون يصف كل ما حوله من خرجاته رفقة جيرانه الإنجليز وحديقة الحيوان وشعوره المتقلب مع تغير الأوضاع وعلاقته بمربيته،... حتى أيام الشتاء التي كانت تطول في منشستر كانت لا تسلم من وصفه.
رغم نشأة الكاتب في بلاد المهجر إلا أنه خصص حيزا كبيرا للحديث عن مسقط رأس والديه وكيف أنه كان يشعر بإحساس غريب تجاه مدينة مراكش رغم أنه لم يولد فيها لكن طابعها وأطفالها وعاداتها كلها كانت تثير من حوله أسئلة عن الأسباب التي تجعلها مميزة عن مدينة منشستر التي ولد فيها وكل جوانب الإختلاف إذ أنه يكثر من الحديث عن الأطفال واللعب وحب الإستطلاع الذي كان دائما ما يسبب له المشاكل.
الرواية جديرة حقا بالقراءة لأنها من خيرة السير الذاتية التي اطلعت عليها كما أن كاتبها عبد المجيد بن جلون تسبقه شهرته الأدبية في الحديث عنه.
في الختام لن أقول إلا ما قاله أحمد عد السلام البقالي في تقديمها:"شيء واحد أستطيع أن أقوله عن هذا الكتاب دون أن أكشف سرا، وهو أن قارئه لن ينساه إلى نهاية أيامه، بعد عمر طويل، إن شاء الله."
رابط التحميـل:  من هنـــا
وطابت قراءتكم.

38 التعليقات:

مغربية يقول...

كنت قد قرأت الكتاب أيام الاعدادي ، أتذكر أنه قد أعجبني أنذاك، فأسلوب عبد المجيد بن جلون كان مميزا، وبعد في الطفولة مباشرة قرأت كتاب وادي الدماء لنفس الكاتب..
صراحة لا أتذكر الآن من في الطفولة الا القليل القليل، عن اجباره ربما في أحد المرات على الصلاة على الطريقة المسيحيية ؟؟؟؟
ماعلقتش
شكرا على تذكيرنا عزيز
سلاموووووو

خواطر شابة يقول...

لاأذكر ان كان سبق لي الاطلاع على الكتاب أم لا عموما سأقوم بالتحميل وبما ان عطلتي تبدأ غدا فلدي الوقت الكافي للقراءة ان شاء الله
شكرا على الرابط وعلى التذكير
دمت بكل ود

أمال الصالحي يقول...

صراحة أثرت رغبتي في قراءة هذا الكتاب ، وسأفعل بعدما أنتهي من واحد أقرأه

تدوينة ممتازة ومفيدة

سلامي

أبو حسام الدين يقول...

هذه الرواية لم أقرأ منها إلا مقطع كان مقررا عندنا كنص أدبي أظن في الثانوي أو في الإعدادي على ما أذكر، وكنت أحفظ منه مقدمة كانت في وصف شتاء منسشتر.
أسلوب عبد المجيد بنجلون أسلوب رائع وكما قلت يغلب عليه طابع الوصف.

خالد أبجيك يقول...

لم أقرأ للكاتب من قبل، وما كتبت عنه، عزيزي عزيز، يغري بالبحث عن إنتاجاته..

كنت هنا..

محمد الجرايحى يقول...

أخى الفاضل: عزيز
كيف حالك ؟
أدعو الله تعالى أن تكون بخير
وأتمنى معاودة التواصل

عزيز يقول...

مغربية
نعم لعبد المجيد اعمال اخرى مثل وادي الدماء وروايات كثيرة وفعلا قد تحدث عن اجباره على الصلاة بالمسيحية عندما كان في انجلترا

امال
شيء جميل ان اكون المحفز على لاقراءة بعدما كنت الخامل هع هع هع

ابو حسام
النص على ما اعتقد درسناه في الابتدائي اخي حسام وبالفعل كان في وصف الشتاء وبردها القارس

خالد
شيء جميل ان نحث انفسنا على البحث المعرفي والقراءة الادبية

محمد الجرايحي
اهلا اخي محمد غيبة طويلة
اشتقنا لكتاباتك وابداعاتك لكنني سعيد لعودتك للتدوين ومدونتك الجديدة

غير معرف يقول...

حسنا فعلت حين خرجت من هسبريس..
هكذا... فأنت مدون تحلق بجناحيك في سماء الله الواسعة..
وتتبعك الكلم الطيب اكيد
مدونة تستحق التنويه شكلا ومضمونا
تحيتي ومودتي وبالتوفيق ان شاء الله..
ربما ستصبح المدونات بمقابل وسوف نجني ثمار ما نكتب هههههذ
انا امزح فقط
فاطمة الزهراء

Soufians يقول...

أشكرك أخي على هذه السيرة الذاتية التي لطالما سمعت عنها و ها أنت تتيح لي فرصة قرائتها

MOHAMED يقول...

السلام عليكم أنا أبحث عن الترجمة الفرنسية لفي الطفولة
لقد سبق لي في الطفولة ان قرأت في الطفولة وهو من الكتب التي انطبعت في دهني و علمتني حب القراءة,

غير معرف يقول...

اشكر صاحب المدونه على اجتهاده الراثع انا معجب باسلوبك وتدوينك

غير معرف يقول...

انا ايضا اطلعت على هذا الكتاب ووجدته اكثر من رائع
فعبد الجيد بنجلون حقا كان مبدعا لان القليلين هم من يستطيعون تذكر طفولتهم بصورة واضحة بعض الشيء
وليس كل الناس يمتلكون القدرة على تذكر سنواتهم الاولى
شكرا يا صاحب المدونة

غير معرف يقول...

اريد اسئلة عن في الطفولة

marwa --lov--eg__irl يقول...

slt j'ai mangé des pommees maintenant.
je vous aime et bisous.
et bay.
et merciiiiiiiii.........

فاطمة الزهراء اشكيعو يقول...

انا احب عبد المجيد لانني اشبهه اتذكر طفولتي بكاملها ايمكنني ان اصير مثله

غير معرف يقول...

اطلعت على الكتاب فوجدته اكثر من ممتاز

حفصة يقول...

رواية في الطفولة من اجمل مقاطعه يوم توفية ام الكاتب كان طفلا انداك اخدته صديقة للعائلةالى حديقة المنزل لكي لا يتاثر بالموقف واجمل ما في الامر انها اخبرته بان ينظر الى القمر فهو يحمل صورة امه ومد داك الحين كان يرى وجه امه كلما اطل القمر وحتى كبر

غير معرف يقول...

j 'ai lu l'histoire ele est vraiment trés trés belle

مريم يقول...

شكرا يا اخي على تشويقك لنا فانا متلهفة ومتحمسة لقراءة هذا الكتاب

ناددية يقول...

اشكرك على هدا الكتاب الممشوق والجميل

ا ميمة البكوري يقول...

مشيشغلك

غير معرف يقول...

الكاتب عبد المجيد بن جلول دكر في سيرته الداتية أشياء واقعية وبنسبة لي فلقد ساعدتني كتيرا في حياتي شخصية والعائلية قرأت سيرته وأنا عمر 9سنوات ومازلت أتدكر كل كلمة و أنا لأن في سن18 ... فبنسبة لي فهو علاج نفسية لكل الأطفال والكبار لأنها يساعدك على فهم عدة أشياء في حياتك وأشكر كتيرا كاتب هده سيرة الداتية وشكراا

غير معرف يقول...

pssssssssssssssssssssssssssssssssssssssssssss

zmr يقول...

this is a very good story

3bd lmjid ben jeloune mine maroc يقول...

cette histoire est vraiment magnifique elle raconte l'autobiographie du narrateur

غير معرف يقول...

السلام عليكم انا ادرس في الثانوي و هذه الرواية عندنا ويجب علينا دراستها و تحليلها لكني لم اعف ما افعل و بحثت عن معلومات في الانترنيت و لكن بدون جدوى اجو المساعدة في دراسة و تحليل من الفصل 9 الى الفصل 27 اذا امكن و شكرا جزاكم الله كل خير

غير معرف يقول...

رواية عبد المجيد بن جلون من اشهر الكتاب وانا شخصيا احببت هذا الكتاب كثيييرا فلقد اعجبت من اسمه< في الطفولة> فهذا الاسم يحمل دلالات ومعاني كبيييرة يحكي فيها عن ماضيه ومعاناته بسبب فراقه لامه

غير معرف يقول...

اجو المساعدة في دراسة و تحليل من الفصل 9 الى الفصل 27 اذا امكن و شكرا جزاكم الله كل خير

غير معرف يقول...

gooooooooooodddd

غير معرف يقول...

عغلتاى

غير معرف يقول...

جميل جدا

غير معرف يقول...

جميل جدا

yousera يقول...

je suis trés heureux car cette année j'ai lu ce roman il est trés importent j'ai trouver beaucoup des information et aussi j'ai trouver des réponsse sur beaucoup de questoin c'est vrais cette livre il est un choze beaux je crois ll'auteur elle est intéllegant beaucoup car il sait bien de quoid ecrire .

غير معرف يقول...

nonnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnn هدا اخيب كتاب

abdou rabat يقول...

بصراحة هناك العديد من الأغلاط بشرحك كأن عبد المجيد بن جلون ولد بمنشطات ولكنه ولد بالمغرب آسف على التعليق ولكن يجب عليك مراجعته لكي لا ينقل المتابعون الأغلاط

غير معرف يقول...

ana mo3jabon bikitabika fi tofola

غير معرف يقول...

ana mo3JABA BIKITABIKA


MIRCI

غير معرف يقول...

هذا رائع جدا" بالنسبة لي

إرسال تعليق

إن أصبت فمن الله -عز وجل-، وإن أخطأت فمن نفسي والشيطان.

تزدان مواضيعي بردودكم وتفاعلاتكم..

فهي دافع للبذل والعطاء والاستمرار.

‎‎‎‎
مدونة عزيز © 2008 تصميم و تطوير: مدونة حسن