مأساة بلاد


الأسبوع الماضي كنت اجلس في المقهى وزمرة من الأصدقاء نتبادل أطراف الحديث، انتهت بأن نظم حسن هذه القصيدة الشعرية وهي لا تخضع للأوزان أو القواعد الأخرى فقط بعض مما كان يخالجه:


بلادنا ليست كباقي البلاد
أفرادها لا كباقي العباد
ففيها كل شيء يعدم ويباد
والعيش فيها مرهون بالخضوع والسداد
أسيادها يأكلون الأخضر واليابس كالجراد
والفلاح ليس له حق في الأرض سوى الزرع والسماد
أما الأرض فهي لمن نهب وساد
إليهم يعود المحصول والحصاد
والشعب في البلاد كالبعير يقاد
أما الغرائب فهي في البلاد بلا أعداد
فمن حرر البلاد من الاستعمار هم الأجداد
وجلهم كان من البسطاء الأفداد
والتاريخ لا يزال شاهدا على تلك الأمجاد
وقد نالوا الشهادة بالعزم والجهاد
إلا أن مصيرهم في البلاد
أصبح إما النفي وإما اللحد بلا إشهاد
أما من كان بالأمس خائنا فقد صار اليوم من الأسياد
وخيرات البلاد كثيرة لكنها في الظلام تصطاد
ومن قال في ضبط الأمور إني جاد
كان مصيره إلى وراء القضبان يقاد
أو إلى الثرى يعاد
ووزراء البلاد كسندباد
من بلاد...... إلى بلاد
حتى أنهكت أسفارهم خزينة البلاد أو تكاد
والبطش عندنا ليس استثناء وإنما هو للسلطة عماد
فقل خيرا أو اصمت تلزم بذلك الحياد
ومن بكى أو ترحم أو أعلن الحداد
على قريب له فداء لدينه بنفسه قد أجاد
كان عقابه السجن أو السداد
ومن بشر بمولود وعزم الإحتفال بالميلاد
فيلزمه ترخيص لذلك إن أراد
ومن تجرأ ودعا الناس لسبل الرشاد
ذاق ويلات العذاب من أناس شداد
بلغوا بظلمهم قوم عاد
يأتمرون وينتهون بأوامر الجلاد
معذرة يا معشر الأسياد
لا تجزعوا من هذا الكلام الجاد
إنما هو مجرد وصف لما يحدث ويعاد
وهو في ظل ما دعوتموه بالعهد الجاد
وقلنا عنه نحن الشعب عين الاستبداد
فيا من تقرأ هذه الكلمات إن شئت الزم الحياد
وإلا فالمعتقلين من أمثالك في ازدياد
وصلى الله وسلم على خير العباد نرجو شفاعته في عيد هو خير الأعياد
 

11 التعليقات:

خواطر شابة يقول...

فيا من تقرأ هذه الكلمات إن شئت الزم الحياد
حسنا سأعمل بالنصيحة ههه واكتقي بأن أقول لك عواشر مبروكة
دمت بكل ود

مغربية يقول...

لا لا لا يا عزيز
لا أتفق معكم بتاتا
الأمر ليس بكل السوداوية والمأساوية التي ذكرت
:)

خالد أبجيك يقول...

أخي الكريم، عبارة قالها ابن خلدون منذ قرون: "إذا كنت في المغرب فلا تستغرب"..

كنت هنا..

محمد الجرايحى يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كل الأقطار العربية فى الهوا سواااااا
الظلم والاستبداد هما سيدا الموقف

مدونة عالم يونس يقول...

نعم والله هدا الكلم حقيقي بارك الله فيك اخي عزيز على القصيدة الرائع

عزيز يقول...

خواطر
داكشي اللي يصلاح فهاد الوقت

عزيز يقول...

مغربية
الامر ليس بكل هده السوداوية لكنه لا يبشر بخير على الاقل في القارب العاجل
ان كنا نحن من يعيش مع اسرنا في احوال جيدة فان اغلب الشعب يعيش تحت الظلم والقهر ليس قدرا ىعليهم بقدر ما هو مصير حتمه عليهم بعض الجهلة ممن ينسبون انفسهم الى لاسلطة.
شيء جميل ان نجالس هده الفئة ونعيش معاناتهم ولو لدقائق
من يدري ربما تسمعين كلاما يحرق القلوب قبل الادان

عزيز يقول...

محمد الجرايحي
ما من بلد عربي يخلو من الظلم كما قلت
فالظم وحكامنا اخوة لا يفترقون
مودتي واحترامي

عزيز يقول...

الاخ خالد
تلك الجملة تلخص كل ما يحدث وعلينا ان لا نستغرب كما قال

عزيز يقول...

يونس
سعيد بتواجدك العطر في مدونتي

اهلا وسهلا بك

جواهر محمد يقول...

أظنها تحكي واقع كل البلدان العربية و لكن تختلف نسبة الظلم و الفساد و النهب من واحدة إلى الأخرى.
شكراً لك.

إرسال تعليق

إن أصبت فمن الله -عز وجل-، وإن أخطأت فمن نفسي والشيطان.

تزدان مواضيعي بردودكم وتفاعلاتكم..

فهي دافع للبذل والعطاء والاستمرار.

‎‎‎‎
مدونة عزيز © 2008 تصميم و تطوير: مدونة حسن