عدنــــا

أخيرا انتهى السبات الصيفي بأفراحه وأتراحه، على الأقل بالنسبة لي شخصيا، حتى وإن كان الصيف لم ينتهي بعد.
غبت وأطلت الغياب بسبب كثرة التنقلات والأسفار وما يليها من أتعاب كانت السبب وراء بعدي عن مدونتي وعن النت بشكل عام لكن الحمد لله أنها مرت على خير ما يرام وها أنذا أعود لمدونتي من جديد.
ما لم أكن أنتظره هو مجموعة من الرسائل التي كانت تصلني على بريدي تجاوزت العشرين من أناس بعضهم تجمعني بهم صلة ما والبعض الآخر لا أعرف حتى إسمهم فقط كانوا زوارا أوفياء لمدونتي وفي نفس الوقت خفافيش ظلام فهم كما يقول أحدهم يدخل خلسة ويخرج خلسة دون أن يترك أي أثر، كل رسائلهم كانت بهدف واحد وهو السؤال عني وعن سبب غيابي عن المدونة. بصراحة هذا كان أفضل شيء ولا تستغربوا إن قلت أنه أفضل من الأعراس وحتى الحفلات التي حضرتها هع هع.فان تكسب الملايين من الدولارات لا يساوي شيئا أمام كسبك لقلوب الملايين.
الجميل في هذا الصيف أنه يكون فرصة للتعرف على أناس جدد ووجوه جديدة البعض تحبهم فقط لأنهم يلقونك بوجه طلق والبعض الآخر تشمئز من مجرد رؤيتهم، تختلف أخلاقهم ومعاملاتهم باختلاف وجوههم فمنهم من يجبرك على الاهتمام بالأشياء الصغيرة وكثير منهم لا ينظر إليك إلا باعتبارك سوقا لتجارته همه الربح منك بأي طريقة.
والقبيح في هذا الصيف أنه يعتبر نعمة لقليل منهم ونقمة لأغلبهم، الدولة ترفع شعار العطلة للجميع لكن أن تتجول في محطات القطار والحافلات تجد أن مثل هذه الشعارات لا تستهدف إلا نخبة من مجتمعنا.
فأرصفة الطريق لا تخلوا من أطفال يعترضون طريقك بابتسامة طفولية تملؤها البراءة ووجه شاخ قبل أوانه بسبب أشعة الشمس الحارقة وقساوة الحياة يعرضون عليك مناديلهم الورقية وعلب العلك المتنوعة وأشياء أخرى بغية تحصيل مصروف جيبي يكفي لقضاء حاجاتهم الصغيرة الحجم والكبيرة الأحلام.
شيء أخر رمضان على الأبواب وكل يعد برنامجه للصيام أما أنا فلازلت في حاجة إلى بعض الأيام لقضاء دين اسمه النعاس، يلزمني يومين أو ثلاثة أيام لأبرئ ذمتي.

5 التعليقات:

خالد أبجيك يقول...

عودا حميدا أخي الحبيب..

كنت هنا..

مغربية يقول...

على سلامتك عزيز

غير معرف يقول...

واحد السلام عليكم

حمد الله على سلامتك اخي عزيز

خفافيش ها!
أوفياء طبعاً

يوما طيبا لك أخي

خواطر شابة يقول...

عود حميد عزيز تعرف احيانا الانسان يحتاج لفترة سبات ايا كانت شتوية او صيفية المهم ان تكون فترة لاستعادة النشاط وتغيير روتين الحياة اليومي
جميل رؤيتك للصيف بعينين مختلفتين عين المستمتع وعين الملاحظ
سعيدة بعودتك وبانتظار ان تسترد دينك من النعاس لتعود لنا بمواضيع جديدة
دمت بكل ود

عزيز يقول...

خالد
مغربية
خواطر
الله يسلمكم
غير معرف
ياك ما نتا واحد منهم ههههه

إرسال تعليق

إن أصبت فمن الله -عز وجل-، وإن أخطأت فمن نفسي والشيطان.

تزدان مواضيعي بردودكم وتفاعلاتكم..

فهي دافع للبذل والعطاء والاستمرار.

‎‎‎‎
مدونة عزيز © 2008 تصميم و تطوير: مدونة حسن