وشهد شاهد من أهلها


بسم الله الرحمـــ ا ـــن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته .
الدكتور نورمان فينكليستاين مؤلف وعالم سياسي بديانة يهودية وجنسية إسرائيلية دعي لإعطاء محاضرة في جامعة واترلو الأمريكية وخلال التدخلات أثارت فتاة يهودية المحرقة التي عانى منها اليهود في عهد هتلر ولعبت على أوتار العاطفة بدموعها التمساحية كي تكسب تأييد الحاضرين ضد المحاضر بسبب انتقاده لسياسة الصهاينة مع الفلسطينيين، حظيت خلال تدخلها بتصفيق حار من الجمهور لكن التصفيق كان أشد حرارة عند رد المحاضر.

نص كلمة المحاضر:
أنا لا أحترم ما تفعلينه الآن مطلقا، أنا لا أحب ولا أحترم دموع التماسيح، دعوني أكمل، دعوني أتكلم، أنا لا أحب أن ألقي للجمهور كارت المحرقة اليهودية ولكن الآن أنا مضطر أن أقول: والدي الراحل كان في معسكر اوشفيتز، أمي الراحلة كانت في معسكر الاعتقال ماجدونيفيك كل فرد في عائلتي أبيد كلا من والداي كانا في ثورة غيتو وارسو ولذلك تحديدا وبسبب ما تعلمته أنا واثنين من إخوتي من دروس من والداي أنا لن أصمت عندما ترتكب إسرائيل جرائمها ضد الفلسطينيين أنا لا أستطيع أن أتخيل شيء أحقر من استغلال معاناة آبائي واستشهادهم لأبرر التعذيب والوحشية وتهديم البيوت الذي ترتكبه إسرائيل يوميا ضد الفلسطينيين. لهذا فأنا أرفض أي محاولة للتأثير علي بالدموع، إذا كان لكم قلب يجب أن تبكوا على الفلسطينيين وليس على ماحدث لكم.

شاهدوا الفيديو :





10 التعليقات:

Marrokia يقول...

نعم شاهدت هذا الفيديو مرارا
وأعجبني كثيرا
من جرب المحرقة ؛ لا يجب عليه أن يسعى لاحراق الاخرين
تشكرات عزيز بيك
سلامووووووو

الآء العساف يقول...

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته
كليب رائع ^^
الله يعطيك العافية اخ عزيز فعلاً من يستحق الدموع هم اخواننا في فلسطين الله ينصرهم يا رب على الكفار
دمت بالف خير

عمرو يقول...

فيديو أكثر من رائع أخي عزيز بالفعل قد سئمنا من أتخاذ اليهود ما حدث لهم أيام النازية (إن كان صحيحا كما يدعون)مبررا لما يغعلونه ضد أخواننا الفلسطينين فهم يستغلون آلاتهم الإعلامية القوية لكسب تعاطف العالم وأتمنى أن يزداد الشرفاء في العالم لفضحهم في كل مكان

ودي واحترامي أخي عزيز

خواطر شابة يقول...

أول مرة اشاهد هذا الفيديو كان عند نوارة نجم تعرف انا اؤمن انه ليس كل يهودي صهيوني هناك يهود ضد ما يحصل في فلسطين من مجازر بل رأيت منهم في برامج من هم اصلا ضد فكرة انشاء دولة لاسرائيل لانهم يقولون ان الله حكم عليهم بالشتات واجتماعهم يعني قرب النهاية.
كيف حال امتحاناتك تمنياتي لك بالتوفيق

أبو حسام الدين يقول...

هذا كلام منطقي..

شكرا عزيز.

خالد أبجيك يقول...

شاهدت الفيدو منذ مدة طويلة.. وأشكرك أخي الحبيب على إعادة نشره، لأنه يظهر بجلاء أن هناك من الشرفاء من يدافع عن القضية الفلسطينية ولو كان يهوديا.. لأن ليس بالضرورة أن يكون اليهودي صهيوني..

كنت هنا..

على الهامش:

أدعوك أخي الحبيب، لزيارة إدراجي الأخير: ورطة بريئة لا غير

http://sohba-liberter.blogspot.com/2010/06/blog-post_12.html

TCANON يقول...

سبحان الله كيف انقلبت الأمور ببعض الكلام قد يغير رأي كل تلك الجماهير
شكرا على التدوينة

جواهر حُرة يقول...

إنها المرة الأولى التي أرى فيها هذا الفيديو.
شيء مؤثر جداً!

كمونة يقول...

هذا القطع هو الأفضل على يوتيوب

saad يقول...

إن كانت فعلا متأثرة بمحرقة اليهود التي لم تشاهدها مطلقا فقط سمعت عنها لكانت الآن تبكي دما لما تشاهد على التلفزيون او ترى بأم عينها القمع الصهيوني في فلسطين شكرا عزيز على الفيديو

إرسال تعليق

إن أصبت فمن الله -عز وجل-، وإن أخطأت فمن نفسي والشيطان.

تزدان مواضيعي بردودكم وتفاعلاتكم..

فهي دافع للبذل والعطاء والاستمرار.

‎‎‎‎
مدونة عزيز © 2008 تصميم و تطوير: مدونة حسن