ذكرى مولد الهادي


بسم الله الرحمـــ ا ـــن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته .


تحل بنا هذه الأيام مناسبة عظيمة لها من الأثر في نفوسنا الشيء العظيم، وإذ ليغمر قلوبنا الفرح ويتملك مشاعرنا السرور بمشاركتنا لإخواننا هذه المناسبة السعيدة: ذكرى بزوغ شمس الحق على هذا العالم، ذكرى إشراق نور الهداية لهذا العالم، ذكرى مولد سيد البشرية جمعاء، ذكرى مولد من أرسله الله رحمة للعالمين وبعثه إلى خلقه متمما لمكارم الأخلاق، ومشيدا لصرح خلاص البشرية من الظلم والطغيان إلى العدل والهداية الربانيين إنه محمد بن عبد الله عبد الله ورسوله وحبيبه وخليله وصفيه من خلقه سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، الذي لم يعرف التاريخ له مثيلا ولن يعرف مثله في كمال خُلُقِه وخَلْقِه.
إن البشرية ظلت قبل ولادة الهادي تتقلب على جمر المآسي وتتجرع مرارة الظلم من حكامها وتتيه في ضلالات عمياء لا تميز في حياتها بين الخير والشر، ولا بين الحقيقة والوهم، ولا بين المصلحة والمفسدة، ولا بين الرقي والانحطاط، بل كان كل همها وغايتها إشباع النهم والغرائز الحيوانية وإراقة دماء المستضعفين وابتزاز أموالهم. حتى أذنت إرادة الله تعالى للأرض الهامدة والحياة المادية أن تتهيأ لاستقبال خير الهدى ليبث فيها روح الحياة من جديد، حياة العلم والإيمان حياة الرشد والهداية، تجعل أبناء المجتمع مرتبطين بعقيدتهم الصحيحة ومتنزهين عن رذائل الحياة المادية
وهكذا في صبيحة يوم الإثنين لأثنى عشر خلون من ربيع الأول في عام الفيل استقبلت الأرض أكرم ضيف حل بها لينقل أهلها من عالم الانحطاط إلى عالم الربانية.
وقد كان صلى الله عليه وسلم أول ما نادى به ودعا إليه كلمة ( لا إله إلا الله ) تلك الكلمة التي زلزلت عروش الظلم ودكت صروح البغي وأرست دعائم العدالة ورسمت خط المساواة وكشفت عن عيون الضعفاء المحتقرين ما نسجته أيدي الظلم من ستار كثيف وارى عنهم الحقائق لئلا يهتدوا إلى الصراط المستقيم. .
لقد أوحت هذه الكلمة العادلة الشاملة إلى كل قلب واع أنه لا فرق أمام الحق بين قوي وضعيف، ولا بين غني و فقير، ولا بين رفيع ووضيع، ولا بين حاكم ومحكوم، ولا بين إنسان وإنسان آخر إلا بالتقوى فالكل عباد الله سواسية كأسنان المشط، وقد لاقى في ذلك صلوات الله وسلامه عليه جميع المصائب والمصاعب بقلب كله إيمان بالله وثقة بجلاله فلم يكن اليأس ليجد سبيلاً إليه، ولا التردد يحوم حوله.
وبهذه الروح الفعالة تأثر الناس بدعوته، فتقبلوا الإسلام موقنين أنه دين الحق والصواب ، ودين الهداية والرشد ، دين الأمن والسلام الذي بدأ يملأ العالم صيته مكتسحاً بتياره الهادر ما علق بالذهان من ترهات وأوهام ، جاعلاً من البشر كلهم أمة واحدة تجمعهم كلمة الله ، ويربط بين أقصاهم وأدناهم الإيمان بالله ، فلا قبلية ولا عنصرية ولا إقليمية ، إنما الفارق الإسلام أو الكفر ، هذه هي رسالة محمد صلى الله عليه وسلم إلى البشر ، فما أسعد ذكرى مولده الشريف التي تعيد إلى نفوس المؤمنين مواقفه المباركة كأنما نشاهدها عن كثب. .
إن من أهم ما يجب أن نحرص عليه هو أخذ العظات النافعة والدروس البالغة من أبعاد هذه الذكرى فما أحوج الأرض اليوم إلى دورة تاريخية تكون امتداداً لتلك الدورة الكبرى لتتلافى هذه البشرية التي عادت إلى جاهليتها الأولى فأصبحت تتسكع في أحلك الظلمات ، وتهيم في أخطر المتاهات، وأصبح من أبرز خصائصها وأوضح سماتها الحسد والجشع والتنافر والتدابر ، والقسوة والاستبداد ، تفتح لها من علوم الطبيعة ما يمكنها به الترفيه على العالم وتوحيد الشمل وتعميم روح الطمأنينة والسلام ولكنها استغلتها في الإبادة والتدمير وإثارة البغضاء والفصام وإشاعة الأكاذيب وترويج الرذائل فأصبحت الحياة يساورها القلق ويهددها الاضطراب ولذلك تبرم منها كثير من الشباب الحائر فأصبح الانتحار عندهم الحل الوحيد لمشاكلها والراحة الفريدة من متاعبها ، كل ذلك نتيجة تقلص الإيمان من القلوب واستيلاء الحيرة والشك عليها.

اللهم أعنا على طاعتك وجنبنا معصيتك واهدنا لمرضاتك وحقق لنا وعدك وانصرنا على عدوك ، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم ، وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .

12 التعليقات:

ايمن يقول...

رحم الله نبينا محمد صلوات ربي وسلامه عليه
صلو على محمد

خواطر شابة يقول...

اليوم صباحا مدونتك كانت مغلقة ويستحيل الولوج اليها لااعرف ما كان السبب
بداية مبروك عواشرك
تعرف ما احوجنا الى ان تظهر محبة النبي في افعالنا وذلك باتباع هديه لاان تقتصر على الاقوال فقط
صلي اللهم وبارك على سيدنا محمد وعلى أله وصحبه أجمعين

عزيز يقول...

الأخ أيمن

بوركت على المرور العطر

عزيز يقول...

الأخت خواطر شابة
نعم حسابي بأكمله كان مجمدا

فقد وصلتني رسالة على العنوان البديل بان احدهم اغرقني بالرسائل المزعج واشياء اخرى جعلت جوجل يقوم بتجميد حسابي كله حتى مدونتي الانجليزية واشياء اخرى

ولكن الحمد لله كل شيء عاد كما كان بعد ان طلبت الغاء تجميد حسابي

شي حد راه تابعني فتريكتي ولكن لكان نشدو غادي نتكرفس عليه شي تكرفيسه هاديك هيا
فالتحريات جارية

ايوا اللهم صلى على الحبيب والسلام

Mrs Hoda Fahem يقول...

السلام عليكم ورحمة الله

صدقت اخي عزيز ونحن اليوم ما احوجنا الي التخلق بخلق

الحبيب صلي الله عليه وسلم

اللهم صلي وسلم وبارك علي سيدنا محمد

غير معرف يقول...

allahoma infa3na bima7abbat annabi mohamed salla allaho 3alayhi wa sallam.borikta ya akhi 3la hada alma9al aljayyid wa alhadif.atmmana laka tttawfik walmazid mina tafawo9
akhok mimoun

عزيز يقول...

معك حق أخي هدى فاهم فصلاح أمتنا هو التمسك بسنة وأخلاق الحبيب.
بوركت على المرور العطر من هنــــا

اخوك عزيز

غير معرف يقول...

سيد عزيز
أشكر لك غيرتك عن وطنك
كما أشكر لك تنبيهي عن الخطإ الذي وقعت فيه عن غير قصد
شكرا لك
محمد ملوك

عزيز يقول...

أهلا أخي محمد ملوك
كنت أ‘رف أنه كان عن غير قصد
فما من مثلك يصدر ذلك

سررت بمرورك من هنــــا

أخوك عزيز

مدونة عالم يونس يقول...

أولا بارك الله فيك على التدوينة الرائعة و
اللهم وبارك على سيدنا محمد وعلى أله وصحبه أجمعين

عزيز يقول...

وفيك بركة أخي يونس

في حفظ المولى

mim يقول...

baraka allaho fik 3la hada alma9al attayyib.
atamana laka atafawwo9
akhok mimoun

إرسال تعليق

إن أصبت فمن الله -عز وجل-، وإن أخطأت فمن نفسي والشيطان.

تزدان مواضيعي بردودكم وتفاعلاتكم..

فهي دافع للبذل والعطاء والاستمرار.

‎‎‎‎
مدونة عزيز © 2008 تصميم و تطوير: مدونة حسن