في ديننا فسحة


بسم الله الرحمـــ ا ـــن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته . روى البخاري في صحيحه عن عائشة رضي الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم حين وقف لها لتتفرج عن الحبشة وهم يلعبون في المسجد ويزفنون (يرقصون)، كان خدها على خده. وكان يشجع الأحباش ويقول : "دونكم يا بني أرفدة". وفي حديث رواه عنها الإمام أحمد أنه صلى الله عليه وسلم قال عند ذلك:" لتعلم اليهود أن في ديننا فسحة". 



هكذا فعل رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهكذا قال. مومنة هي أم المومنين ونموذج الصالحات. كانت تحب اللهو في فجر شبابها وصبر لها الزوج الحنون والرسول الرؤوف الرحيم حتى شبعت وملت من الفرجة.وكانت تأتي إليها صويحباتها ليلعبن معها وسابقها رسول الله صلى الله عليه وسلم فسبقته ثم سابقها مرة أخرى فسبقها وقال : " هذه بتلك".

ما هي الفسحة التي في ديننا؟ ما هي الحلول الشرعية لهذا الفضاء الفسيح؟
روى الترمذي أن الصحابة قالوا : يا رسول الله إنك لتداعبنا! قال :" إني لا أقول إلا حقا". داعب صلى الله عليه وسلم امرأة سألته أن يعطيها بعيرا تركبه، فقال :" أحملك على ولد الناقة " فلما تعجبت ما تصنع بولد الناقة قال لها :" وهل تلد الإبل إلا النوق". وقال لامرأة : زوجك الذي في عينه بياض!" قالت : عقراء! ! ! ( كلمة تعجب واستغراب مما تالف النساء قوله: مثل يا ويلي). فقال لها الحبيب صلى الله عليه وسلم:" وهل من عين إلا وفيها بياض".
وروت أمنا عائشة رضي الله عنها أن عجوزا سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:" لا تدخل الجنة عجوز" فقالت: وما لهن خافت المسكينة أن تكون محرومة. فقال :" أما تقرئين القرآن 'إنا أنشأناهن إنشاء فجعلناهن أبكارا عربا أترابا لأصحاب اليمين '.

ما هي حدود الشرع في الترويح عن النفس؟ فُسيْحة هي بشهادة من له الشهادة.
روى عز الدين بن اتير في كتابه "أُسْد الغابة" أن نعيمان رضي الله عنه كان مَزَّاحا سافر إلى الشام تحت إمرة أبي بكر ومعهم سويبط رضي الله عنهم جميعا . وكان سويبط في هذا السفر مكلفا بالزاد، سأله النعيمان أن يطعمه فأبى فاحتال عليه وأتى قوما أكد لهم أن له غلاما يريد أن يبيعه وباع سويبطا رضي الله عنه بعشر قلائص( نوق) .ووضعوا الحبل في عنقه وذهبوا به لولا أن أبا بكر تدارك الموقف لما علم بما حدث. رجعوا إلى المدينة فعلم رسول الله صلى الله عليه وسلم بما فعل النعيمان رضي الله عنه فلبث هو والصحابة يضحكون حولا من هذه الفعلة .

أمزوحة ثقيلة أم هي الفسحة في الدين؟! !
جاء أعرابي فأناخ ناقته ودخل عند رسول الله صلى الله عليه وسلم، وجاء بعض الصحابة إلى نعيمان وأوعزوا إليه أن ينحر لهم الناقة لأنهم قًَرِمُوا إلى اللحم ففعل فخرج الأعرابي يصيح لما رأى ناقته منحورة وذهب النبي صلى الله عليه وسلم يبحث عن النعيمان رضي الله عنه فوجدوه اختبأ في بيت ضباعة بنت الزبير بن عبد المطلب فأشار إلى مكان اختفائه وقال بصوت عال ما رأيته يا رسول الله هذا ! وإصبعه تشير إلى المكان فخرج النعيمان وقال: يا رسول الله الذين دلوك علي هم الذين أمروني فجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم يسمح وجهه ويضحك وغرم الناقة لصاحبها.
إنه بعد فضل الله ورسوله ما وصلنا الإسلام إلا بفضل أهل بدر الذين هم رمز الجهاد ومرجع الفضائل إلى يوم القيامة ونعيمان وسويبط رضي الله عنهم من رجال بدر أبطال الإسلام ورسول الله صلى الله عليه وسلم منشرح الصدر لفعالات نعيمان وسويبط اللذين كانا كثيرا المزح .
فن مسرحي هذا وفكاهة ودعابة ومقالب ولئن كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقاوم الثقافة اليهودية التلمودية بإظهار فسحة الدين فإن عصرنا هذا عصر الهوائيات المقعرة والأدب الخليع والعري وموسيقى الروك التي تنقر إيقاعاتها الشيطانية في الأوتار العميقة للغريزة الحيوانية أحوج إلى فن إسلامي بديل عن الفن الدوابي.

  

2 التعليقات:

محمد الجرايحى يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أين نحن من كل هذا ..؟؟؟

أشعر وكأننا لانعرف الإسلام الصحيح ..هل نحن فى حاجة لمعاودة دراسة الإسلام دراسة متأنية واعية..وفتح باب الاجتهاد من جديد ؟

أكيد نحن فى أشد الاحتياج لهذا...

تقبل أخى تقديرى واحترامى
أخوك
محمد

عزيز يقول...

نعم اخي محمد كما ان ظاهرة التقطيب والعبوس تنتشر على وجوه كل من يعود الى رشده وكان الطريق الصواب في الاسلام هو تقطيب الجبين والنظر بعيون مرهبة

إرسال تعليق

إن أصبت فمن الله -عز وجل-، وإن أخطأت فمن نفسي والشيطان.

تزدان مواضيعي بردودكم وتفاعلاتكم..

فهي دافع للبذل والعطاء والاستمرار.

‎‎‎‎
مدونة عزيز © 2008 تصميم و تطوير: مدونة حسن