أيها المتكبر

بسم الله الرحمـــ ا ـــن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته .

قال أبي بكر الشبلي (عابد وزاهد من أهل بغداد) :

  • إن أردت أن تنظر إلى الدنيا بحذافيرها، فانظر إلى مزبلة فهي الدنيا.
  • إذا أردت أن تنظر إلى نفسك فخذ كفاً من تراب. فإنك منه خلقت وفيه تعود، ومنه تخرج.
  • إذا أردت أن تنظر ما أنت؟ فانظر ماذا يخرج منك في دخولك الخلاء؟ فمن كان حاله كذلك، فلا يجوز أن يتطاول أو يتكبر على من هو مثله.



كتاب صفة الصفوة لأبن الجوزي

2 التعليقات:

S.M.G يقول...

أشكرك على الموضوع أخي الكريم كما قال الله في كتابه بأنه لن بدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة من كبر
ــــــــــ
عجزت لساني عن التعبير أخي الكريم وعز يدي عن الكتابة لم أراه من إبدآع إستمر على هذا المنوال أخي الكريم وستطفوا مع اللإبدآع ... تقبل مروري

عزيز يقول...

اعاذنا الله وإياك من الكبر والغرور

رمضان كريم اخي اسامي

إرسال تعليق

إن أصبت فمن الله -عز وجل-، وإن أخطأت فمن نفسي والشيطان.

تزدان مواضيعي بردودكم وتفاعلاتكم..

فهي دافع للبذل والعطاء والاستمرار.

‎‎‎‎
مدونة عزيز © 2008 تصميم و تطوير: مدونة حسن